الأخبار

وزارة البلديات توجه بتكثيف أعمال مكافحة آفات الصحة العامة والتقيّد بإرشادات أعمال ‏الإصحاح البيئي وترشيد استخدام المبيدات



16/04/1440 وجهت وزارة الشؤون البلدية والقروية جميع الأمانات بمختلف مناطق ومحافظات المملكة بتكثيف ‏أعمال مكافحة آفات الصحة العامة والتقيّد بإرشادات أعمال الإصحاح البيئي للمكافحة المتكاملة ‏لهذه الآفات وترشيد استخدام المبيدات. وذلك حفاظاً على الصحة العامة وحماية البيئة من التلوث، ‏وتحسين الأداء في تطبيق الإدارة البيئية وتحقيق التقدم نحو التنمية المستدامة‎.‎ وتأتي هذه التوجيهات انطلاقاً من دور الوزارة في الحفاظ على صحة البيئة الحضرية وجهودها ‏لتقييم الوضع الراهن ومعالجة المشاكل والعقبات التي واجهت الأمانات والبلديات التابعة لها في ‏تنفيذ مشاريع الإصحاح البيئي لمكافحة آفات الصحة العامة ، وتماشياً مع النشرات الدورية ‏الحديثة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، ومشروع تقييم المبيدات بالمنظمة وبرنامج الأمم ‏المتحدة للبيئة، إضافة إلى الاستفادة من نتائج منظومة مشاريع رصد آفات الصحة العامة التي ‏تنفذها الوزارة حالياً لوضع خريطة بيئية توضح أنواع وانتشار آفات الصحة العامة بمناطق ‏المملكة تهدف من خلالها إلى تطوير الأداء وخفض التكاليف والمجهودات في أعمال الإصحاح ‏البيئي لمكافحة آفات الصحة العامة‎.‎ وتهدف إرشادات أعمال الإصحاح البيئي للمكافحة المتكاملة لهذه الآفات وترشيد استخدام المبيدات ‏والتي يجب مراعاتها عند إعداد وتنفيذ خطط مكافحة آفات الصحة العامة من قبل الأمانات ‏والبلديات، إلى تبني طرق وقائية وصديقة للبيئة لهذه الأعمال التخصصية والتي لها علاقة ‏مباشرة بصحة السكان حيث قامت وزارة الشؤون البلدية والقروية بتحديث بعض الأنظمة ‏والتعليمات التي راعت العديد من المستجدات والمتمثلة في إجراءات تأمين أو استبدال مبيدات ‏الصحة العامة حيث تم إلزام الأمانات والبلديات بأخذ موافقة الإدارة العامة للصحة العامة بوكالة ‏الوزارة للشؤون البلدية عند تأمين أو استبدال مبيدات الصحة العامة، والتعامل مع الحيوانات ‏الضالة وفقاً لتوجيهات الوزارة بمنع تسميم الحيوانات والاقتصار على الطرق البديلة كالإخصاء ‏والتعقيم لتقليل كثافاتها والاكتفاء فقط بالتعامل مع الحيوانات العقورة التي تشكل خطورة على ‏السكان وبما يتناسب معها وفق الفتوى الشرعية باعتبارها مرجعية في اختصاصها، والضوابط ‏الشرعية التي تمنع الأذى، إضافة إلى تبني الوزارة لإستخدام الطرق الصديقة للبيئة والبديلة عن ‏تسميم الحيوانات في مشاريع تقليل كثافات الحيوانات الضالة بمناطق المملكة‎. ‎ وتهدف الوزارة من خلال إرشادات أعمال الإصحاح البيئي للمكافحة المتكاملة لآفات الصحة ‏العامة وترشيد استخدام المبيدات إلى دعم العاملين في هذا المجال وتثقيفهم لتحسين الأداء ورفع ‏مستوى الجودة لتقديم هذه الخدمة بمهنية عالية تأخذ في اعتبارها صحة المواطن والمقيم في ‏المملكة والمحافظة على البيئة من التلوث‎.‎ وروعي في هذه الإرشادات تحقيق العديد من الاهداف منها: سرعة استكمال تجميع أقسام ‏وإدارات الوقاية الصحية وأي إدارات أخرى تعنى بأعمال مكافحة الحشرات في الأمانات ‏والبلديات في إدارة عامة بمسمى " الإدارة العامة للصحة العامة" وفصلها عن إدارات وأعمال ‏النظافة أو صحة البيئة. وسرعة استكمال فصل عقود المكافحة عن عقود النظافة التركيز على ‏معالجة النقاط الحرجة في عمليات مكافحة آفات الصحة العامة، واتباع الطرق الوقائية الصديقة ‏للبيئة‎ .‎ كما راعت هذه الإرشادات ترشيد استخدام المبيدات والحد من السلبيات التي تنتج عن استخدامها، ‏واتباع إرشادات السلامة للعاملين في أعمال المكافحة للحيلولة دون حدوث حالات تسمم ‏بالمبيدات‎.‎ ووفقاً لإرشادات أعمال المكافحة يمكن تحقيق هذه الأهداف بالعديد من الإجراءات تشمل: وضع ‏خطة للإدارة المتكاملة للآفات تتبنى استخدام كافة طرق المكافحة المناسبة مع التركيز على ‏استخدام طرق المكافحة الصديقة للبيئة، وضع خطة لمكافحة آفات الصحة العامة في حالات ‏الطوارئ (زيادة الكثافات، مواسم الأمطار والسيول، حدوث أوبئة، مواسم الحج والعمرة) وذلك ‏بالتنسيق مع المختصين في الوزارة للمشاركة في إعداد الخطة ومتابعة تنفيذها، التنسيق مع إدارة ‏النظافة لتبني الإدارة السليمة للنفايات في المناطق الحضرية نظراً للعلاقة الطردية بين أعمال ‏النظافة وأعمال المكافحة وذلك بالتنسيق مع فروع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة ‏لإصلاح كافة التسربات من شبكات المياه لمنع تكون تجمعات مائية تمثل بيئة صالحة لتكاثر ‏البعوض، الاستعداد الجيد قبل شهر على الأقل من أوقات ذروة تكاثر ونشاط وانتشار الآفات في ‏موسم هطول الامطار واعتدال درجة الحرارة، الاستمرار في أعمال رصد واستكشاف بؤر تكاثر ‏آفات الصحة العامة الموجودة داخل نطاق الأمانة أو البلدية بكل منطقة وإزالتها أو معالجتها ‏وخصوصاً بؤر تكاثر الذباب والبعوض حيث أن القضاء على أطوارها الأولية (البيض – ‏اليرقات – العذارى) والتي تمثل 75% من دورة حياتها يؤدي للقضاء على 80% من الطور ‏البالغ لها، تحديد أنواع الآفات وتصنيفها ومواسم تكاثرها وقياس كثافاتها يؤدي لوضع الخطط ‏المناسبة لمكافحتها، تضمين عقود تشغيل المسالخ البلدية ببنود مكافحة آفات الصحة العامة مع ‏مراعاة إلزام المستثمرين بوضع خطة عمل لأعمال المكافحة توافق عليها إدارة الصحة العامة ‏بالأمانة او البلدية، الاهتمام بتدريب وتطوير أداء العاملين في إدارات الصحة العامة، ووضع ‏برامج توعية للمجتمع باعتبارها جزءاً مهماً وشريكاً في إنجاح أعمال الإصحاح البيئي لمكافحة ‏آفات الصحة العامة‎.‎